وحتى لو انهار العالَم، ازرع زهورًا.

"كنا في رُدمل أواخر صيف عام 1939 وقد كنتُ معتادا على سماع هذه الخطابات الصاخبة المجنونة [لهتلر] ، وبعد ظهيرة أحد الأيام كنت أزرع في الحديقة تحت شجرة التفاح نبات السوسن الشبكيّ، تلك الأزهار البنفسجية الجميلة ..حين سمعت فجأة صوت فرجينيا ينادي عليّ من نافذة غرفة الجلوس "هتلر يلقي خطابًا" ورددتُ صارخا "لن آتي، أنا … متابعة قراءة وحتى لو انهار العالَم، ازرع زهورًا.