كلا، العام 2020 ليس الأسوأ على البشرية، بل هو العام 536 ميلادية!

العام 536 أسوأ حتى من عام الطاعون الأسود وعام الإنفلونزا