ألبير كامو يستريح من دفع صخرة سيزيف، ويشعل سيجارة من علبة الأمل!

لا داعي للأسى، سيزيف نفسه سعيد.