أوستن كليون وطريف مندو يحدثاننا عن أهمية التدوين

صباحُ الأماكن الجميلة،


كتاب أوصي بمطالعته: جغرافية الفكر: كيف يفكر الغربيون والآسيويون على نحو مختلف، ولماذا؟ تأ: ريتشارد إي نيسبت تر: شوقي جلال؛ ببساطة لأنه سيساعدك على تقبّل وجهات النظر الأخرى ويُنبهك إلى أن اختلاف المناطق الجغرافية واللغات يؤثر فعلًا على تفكير البشر.

وبمناسبة توصيات الكتب، طالع أيضًا طوق الحمامة لابن حزم، ذكّرني به هذا المقال الحديث ماذا لو فقدنا كتاب «طوق الحمامة»! عبدالله الرشيد [جريدة عكاظ] يجدر الذكر أن بعض الباحثين (نسيت المصدر) يقول أن ما بين يدينا من كتاب طوق الحمامة هو اختصار لأصل أكبر حجما. وهذا الأصل مفقود لأن طوق الحمامة نفسه له نسخة يتيمة وحيدة كما نقرأ في المقال آنف الذكر

لقد كاد كتاب «طوق الحمامة» أن يكون في عداد الكتب المفقودة، حتى جاء المستشرق الهولندي رينهارت دوزي عام ١٨٤١ واكتشف النسخة الوحيدة من مخطوطة «طوق الحمامة في الألفة والألاف» من بين آلاف المخطوطات الشرقية والعربية في جامعة ليدن بهولندا فكشفها، وأعلن عن اسمها، ودرس محتوها، ثم صدرت بعد ذلك طبعات الكتاب.

عن أهمية التدوين

دَوَّن الفنان والشاعر والكاتب أوستن كليون (Austin Kleon) لمدة 15 سنة وفي هذه التدوينة يقدم لنا 3 أسباب عن لماذا هو مستمر في التدوين ويقول:

تتراكم الأيام فوق بعضها..وإنّ تدوينةً صغيرة واحدة ليست بشيء ذي بال بحدّ ذاتها، لكن نشر ألف تدوينة على مرّ عقد من الزمن، يحوّل هذا الفعل لعمل العمر.
لقد كانت هذه المدونة دفتر رسوماتي، وورشتي، ومعرض أعمالي، وواجهة متجري وغرفة الاستقبال لدي.
والحقُّ أن كل حدث جميل وقع في مسيرتي المهنية يمكن إرجاعه بصورة أو بأخرى إلى هذه المدونة.

طالع المزيد: 15 سنة من التدوين (وثلاثة أسباب تدفعني للاستمرار فيه) [Austin Kleon] والأسباب هي:

  1. ترك أثر.
  2. اكتشاف ما سيقوله: لم يبدأ أوستن التدوين لأن لديه ما يقوله بل بالعكس: للعثور على ما سيقوله!
  3. لأنه يحب التدوين!

طالع أيضًا في هذا السياق، أي سياق التدوين: لماذا لا زلتُ أدوّن؟* [طريفيات] وكاتبها طريف مندو يُدوّن منذ 12 سنة. وبما أنك هنا أدعوك لتصفح مشروع طريف الأنيق المسمى الفهرست. (إن كانت لديك مدونة أضفها للفهرست من هنا: أضف مدونتك للفهرست).

*برأيي مقال الأستاذ طريف مندو أفضل بكثير من مقال أوستن كليون. ونعم! طريف عربي وأوستن خواجة أجنبي.

ارعَ واحدة من هذه اليوميات بشراء نسخة أو أكثر من روايتي إيفيانا بسكال. أو اِدعمني بطرق أخرى من هنا.

مشروع يستحق الإشادة والدعم

«بودكاست WCL» مشروع لشابات وهو عبارة عن منصة على مواقع التواصل الاجتماعي يشمل مواضيع عديدة تهم المجتمع والمرأة بحسب أصحاب الفكرة الصيدلانية وأخصائية الطفولة المبكرة شذى محمود والصيدلانية آلاء كزكز.

حنين الجعفري

طالع المزيد بودكاست.. منصة من المرأة العربية وإليها – [صحيفة الرأي] رابط مشروع بودكاست WCL على فيسبوك

على ذكر البودكاست لا تفوّت الاستماع لآخر حلقات مدونتي الصوتية: يونس توك.


للتواصل معي مباشرةً على واتساب اضغط الزرّ الأخضر أدناه: مرحبًا بك.


يونس يسأل: اذكر لي مشروعًا أو نشاطًا تديره امرأة عربية وتكنّ لها الاحترام نظير ذلك؟


نشرتُ من قبل:


حقوق الصورة البارزة: Photo by NeONBRAND on Unsplash

7 آراء حول “أوستن كليون وطريف مندو يحدثاننا عن أهمية التدوين

  1. أتفق معك تماماً في أن تدوينة الأستاذ طريف مندو أفضل بكثير من تدوينة أوستين، لمستني التدوينة جداً وبالذات هذه الفقرة:

    “مشاركة اليوميات وقراءتها هو أشبه بتأليف رواية واقعية، تُنشر فصولها على أجزاء، تتطور أحداثها أثناء قراءتها، ونبني مع أبطالها علاقاتٍ متفاوتة، قد تسمح لنا لاحقًا بصياغة تلك الأحداث والتأثير على مجراها.”

    لماذا هو مُنقطع عن التدوين منذ فترة؟! أردت قراءة التدوينات الحديثة فوجدت أن آخر تدوينة كانت منذ أكثر من شهر تقريباً.

    Liked by 1 person

  2. شكرًا لكما أصدقائي، يونس وهشام على هذه الكلمات الطيبة، وهي واحدة من أجمل محفزات الاستمرار
    كما توقع العزيز يونس، مشاغل العمل والحياة تشتد في بعض الفترات فتبعدني عن الكتابة قليلًا، لعل العودة قريبة 🙂

    Liked by 2 people

شاركني أفكارك!

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s